ظهور نتيجة المسحة الرابعة لرجاء الجداوي.. وتركيب أنبوبة حنجرية لها

تزداد حالة الفنانة رجاء الجداوي الصحية سوءًا يومًا بعد يوم بعد إصابتها بفيروس كورونا، بعد مكوثها قرابة الشهر على فراش المرض دون تقدم يذكر، رغم خضوعها للحقن ببلازما أحد المتعافين؛ التي يتم إعطاؤها للحالات الحرجة.

وأجرت رجاء الجداوي صاحبة الـ 82 عامًا، على مدار ثلاثين يوما مرّوا على إصابتها؛ ثلاث مسحات سابقة جاءت نتائجها جميعًا إيجابية، وسط تقلبات شديدة الخطورة في حالتها الصحية لعل أبرزها خضوعها بشكل مستمر لجهاز تنفس صناعي من نوع خاص.

وتناقلت مواقع مصرية محلية عن مصدر طبي بالمستشفى؛ خضوع الجداوي لمسحة رابعة، والتي جاءت نتيجتها صادمة كالعادة، حيث جاءت المسحة الرابعة إيجابية كباقي المسحات السابقة، ما يعني استمرار وجود الفيروس بجسدها.

ولمّحت المصادر الطبية إلى أنه تم تركيب أنبوبة حنجرية لـ”الجداوي” بهدف سحب المياه من حول الرئة وأيضا المواد الغريبة، كما أنها تحسن من عملية التنفس، وذلك بعدما ساءت حالتها الصحية بشكل خطير أمس الأحد.

وكانت الفنانة رجاء الجداوي فقدت الوعي في تطور خطير لحالتها الصحية، وذلك أثناء علاج الأطقم الطبية لها، واستخدم الفريق الطبي المعالج لها آخر مرحلة لإسعاف الفنانة إذْ تم نقلها من على جهاز CPAP ووضعها على جهاز التنفس الاختراقي الذي يستخدم طبقًا للبروتوكول العلاجي الخاص بمرضى كورونا الذين يدخلون في مرحلة متأخرة.

وتمكث الجداوي في العناية المركزة داخل مستشفى العزل، وذلك بعد إجراء 4 مسحات pcr لها حتى الآن ظهرت جميعها إيجابية بينما بلغت نسبة الأكسجين في الدم بعد وضعها على جهاز التنفس الاختراقي 55%.

وكان قد تم حقن الجداوي بمصل البلازما مؤخرًا حسب بروتوكول اللجنة العلمية المشرفة على علاج مصابي فيروس كورونا، بوزارة الصحة والسكان، لكنه لم يؤثر بالسلب ولا بالإيجاب على حالتها الصحية.

وصاحب دخول الفنانة الكبيرة العزل الصحي، شائعات كثيرة حول وفاتها وهو ما أزعج أسرتها كثيرًا التي طالبت مروجي الشائعات بالدعاء لها بدلًا من نشر وترويج الشائعات التي أثرت على نفسية وصحة الفنانة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق