ما هي الطرق الفعالة لتأديب طفلك؟

نوبات الغضب التي يرافقها الصراخ والبكاء هي جزء طبيعي من مراحل النمو لطفلك، فهي الطريقة التي يعبر بها عندما لا يمتلك الكلمات أو اللغة ليخبرك بما يحتاجه أو يشعر به، إنها طريقة طفلك في تعلم كيفية التعامل مع التحديات وخيبات الأمل الجديدة، هناك طرق يمكنك من خلالها الاستجابة لهذه النوبات من الغضب أو السلوك السيئ دون التأثير سلبًا على شخصية طفلك، فيما يلي بعض النصائح حول الطرق الفعالة لتأديب طفلك.

التجاهل

طفلة وحيدة

قد يبدو هذا قاسياً، لكن إحدى الطرق الرئيسية للاستجابة لنوبة غضب طفلك هي التغافل عن السلوك السيء، لأن طفلك يعلم أن نوبة الغضب هي أسهل طريقة لجذب انتباهك، وقد لا ينجح التحدث معه أو تجربة إجراءات الانضباط الأخرى في تلك اللحظة، لذلك قم بإخباره أنك تتجاهل الموقف لأن هذا السلوك ليس هو الطريقة لجذب انتباهك، أخبره بلطف مع حزم أنه بحاجة لاستخدام كلمات عندما يريد اخبارك بشي، ثم اترك نوبة الغضب تنتهي، وعندما يكون هادئ احضنه .

5 آثار خطيرة يسببها الصراخ على طفلك

5 نصائح لمساعدة طفلك على النوم

الابتعاد

تذكر أن طفلك ليس سيئًا أو يحاول إزعاجك، هو منزعج من نفسه ولكنه لا يستطيع التعبير عن مشاعره كما يفعل الكبار، لذا فهم مشاعر طفلك هو جزء من عملية تقويم السلوك السيء، إذا شعرت بالغضب ابتعد وخذ نفس عميق، وبمجرد أن تهدأ، ستتمكن من تأديب طفلك بشكل مناسب بطريقة لن تكون ضارة عليه.

أعطه ما يريد بشروط

مثال يمسك طفلك زجاجة العصير ويحاول جاهداً فتحها، تعتقد أن هذا السلوك سيؤدي الى سكب العصير على الأرض، فأنت تصرخ على طفلك لعدم القيام بهذا السلوك مما قد يؤثر على نفسيته، بدلاً من ذلك خذ زجاجة العصير برفق منه، وطمأنه أنك ستفتح الزجاجة أنت وتسكب له كوبًا، يمكنك تطبيق هذه التقنية على مواقف أخرى، حيث أن اشعار طفلك أنك تمد يد العون له بهذه الطريقة اللطيفة، يمكنه من طلب المساعدة في المرة القادمة عندما يواجهون مشكلة بدلاً من المحاولة بأنفسهم وإحداث فوضى.

التشتت

تعليم الطفل

إن غريزتنا كآباء هي أن نأخذ طفلنا ونبعده عن أي شيء قد يسبب خطير عليه، لكن هذا يمكن أن يثير نوبة غضب لأنك تزيلهم من الشيء الذي يريدونه، هناك طريقة لتعامل مع نوبات الغضب هي تشتيت انتباه وتركيز طفلك،  يمكن أن ينجح هذا أيضًا قبل أن تبدأ نوبة الغضب في صرف انتباههم عما يشعرون بالضيق منه.

فكر مثل طفلك

من السهل أن تنزعج عندما يتسبب طفلك في حدوث فوضى، حاول الرسم على جميع الجدران بألوان الملونة أو اللعب بالوحل، لكن الأطفال يرون أن هذه الأنشطة ممتعة، وهذا أمر طبيعي! إنهم يتعلمون ويكتشفون ما يدور حولهم.

فكر مثل طفلك ولا تقم بإزالته من النشاط لأنه قد يؤدي إلى نوبة غضب، بدلاً من ذلك انتظر بضع دقائق ومن المرجح أن ينتقل إلى شيء آخر.

ساعد طفلك على الاستكشاف

استكشاف
طفل يكتشف

يريد طفلك مثل جميع الأطفال الصغار استكشاف العالم من حولهم، وجزء من هذا الاستكشاف هو لمس كل شيء، ومن المؤكد أنك ستصاب بالإحباط بسبب اندفاعه، بدلاً من ذلك ساعدهم في معرفة ما هو آمن وغير آمن للمس، مثل التحذير من لمس للأشياء المحظورة أو غير الآمنة ، و “اللمسة الناعمة” للوجوه والحيوانات ، و “نعم اللمس” للعناصر الآمنة.

وضع الحدود

ضع حدودًا واشرح السبب لطفلك، على سبيل المثال إذا كان طفلك يسحب فرو قطك ، انزع يده وأخبره أن القط يؤلمه عندما يفعل ذلك ، وأظهر له بدلاً من ذلك كيف يداعب. ضع أيضًا حدودًا عن طريق إبقاء الأشياء بعيدًا عن متناول اليد مثل المقص والسكين، قد يصاب طفلك بالإحباط عندما لا يستطيع أن يفعل ما يريد ، ولكن من خلال وضع حدود ستساعده على تعلم ضبط النفس.

 

أخيرا ضع في اعتبارك أن نوبات الغضب جزء طبيعي من نمو طفلك، تحدث نوبات الغضب عندما لا يعرف طفلك كيف يعبر عما يضايقه، وتذكر أن تظل هادئًا وأن تعامل طفلك بلطف أثناء معالجة المشكلة، ستساعد العديد من هذه الأساليب في منع نوبات الغضب في المستقبل أيضًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء ايقاف مانع الاعلانات