نصائح للآباء من أجل الموازنة بين العمل والأبوة

يواجه العديد من الأباء من عدم القدرة على الموازنة بين العمل والأبوة خلال اليوم، لنكن صادقين قد يكون الأمر صعبًا، فمحاولة القيام بعدة أعمال في وقت واحد يحتاج منك التركيز والمرونة، اليك بعض النصائح التي تساعد على الموازنة بين العمل والتربية.

وضع قائمة بالأهداف اليومية مسبقاً

قم بعمل قائمة بالأشياء الأكثر أهمية التي يجب عليك فعلها خلال اليوم، متبوعة بالأشياء التي ترغب في إنجازها، والأشياء التي ترغب في العمل عليها إذا كان لديك وقت اضافي، ايضا قدّر الوقت الذي ستستغرقه لإنجاز المهام، ولا تنسى أن كل مهمة من الممكن أن تستغرق وقتًا أطول من المعتاد، وبدلاً من توقع إنجاز كل شيء ، اشعر بالرضا عن كل مهمة قمت بها، و تعلم من التجربة – كل يوم يمكن أن يعلمك شيئًا ما.

كن أكثر مرونة

معظمنا لديه روتين يومي في أيام العمل وأيام العطلة ، في حين أن بعض الأوقات قد لا يكون نفسه، قد يبدأ يومك بالاستحمام أو  القهوة أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي،  قرر أي أجزاء من روتينك ستكون مهمة لاضافتها  على قائمة المهام وفي حال حدوث طارئ على قائمة المهام اليومية أو الاسبوعية كن مرنا في خططك.

ربما يكون المفتاح بالنسبة لك هو الاستيقاظ مبكرًا للحصول على ساعات قليلة من العمل المتواصل قبل أن يستيقظ الأطفال، إذا كنت شخص ليلي، فقد تتمكن من أداء بعض المهام بعد ذهاب الاطفال الى النوم.

إذا كنت أنت وشريكك تديران العمل معًا، يمكن وضع جدول زمني للعمل بتناوب بينكما- أحدكما يعمل على اعداد وجبات الطعام ، والأخر التركيز على العمل الخارجي.

قم بإعداد مساحة العمل الخاصة بك 

يحب بعض الناس أن تكون لديهم مساحة مكتبية مخصصة لاحتياجاتهم خلال العمل ، مثل اضافة شاشتين وطابعة وكوب مليء بالأقلام في متناول اليد، اكتشف ما تحتاجه لأداء أفضل أعمالك وافعل ما في وسعك لتحقيق ذلك.

إذا كنت حقًا بحاجة إلى الهدوء للاجتماعات خلال العمل من المنزل ، فقد تحتاج إلى ضغط مكتب صغير أو طاولة في غرفة نومك. حاول الاستفادة من الموارد لديك – استخدم كرسي طعام لكرسي مكتب ، واصنع مساحة عمل تناسبك.

خذ فترات راحة – من العمل والأبوة والأمومة

شاب يشرب القهوة
شاب يشرب القهوة

بالطبع ، من المهم جدولة فترات الراحة – بما في ذلك الغداء – عندما يكون ذلك ممكنًا، في بيئة العمل ، يفسح التفاعل الاجتماعي نفسه بشكل طبيعي للاستراحات والمحادثات، أما في العمل عن بُعد ، عليك أن تبدأ محادثة أو تأخذ قسطًا من الراحة.

اسأل أحد زملائك في العمل عن حالهم ، أو قم بجولة سريعة حول المبنى ، أو اقرأ بعض الكتب مع طفلك ، أو اقض حفلة رقص عائلية في المطبخ. حتى بعد بضع دقائق من مهام العمل ، يمكن أن تجعلك تشعر بالانتعاش والاستعداد لأداء المهمة التالية.

من المهم أيضًا أن تجد بعض الوقت كل يوم عندما لا تركز على عملك أو أطفالك ، ولكن على نفسك، سواء كان ذلك يعني تناول الطعام أو المشروب  المفضل لديك ، أو قضاء 15 دقيقة في التأمل أو اليوجا  ، خذ لحظة مخصصة لك فقط.

استخدم التكنولوجيا لإبقاء طفلك مشغول

التكنولوجيا ليست دائمًا أمرًا سيئًا، هناك الكثير من الموارد عبر الإنترنت للمساعدة في إبقاء الأطفال مشغولين، يعد مشاهدة أفلام الأطفال مع مشاركة طفلك لمشاهدته بينما أنت تؤدي مهام العمل بجانبه على الأريكة أمرًا جيدًا لكليكما، ما عليك سوى الموازنة ذلك مع النشاط البدني والألعاب والقراءة والتفاعل البشري.

ابحث عن موارد مجانية عبر الإنترنت مثل دروس اليوجا أو دروس الفنون أو حتى ألعاب الفيديو التي يمكن أن تُبقي الأطفال مستمتعين خلال عملك.

يمكن أن تكون التحديات مثل العمل من المنزل مع الأطفال مفيدة للجميع، قد يتعلم أطفالك بعض الدروس في الاستقلالية واللعب الحر ، وسوف يرون جانبًا منك ربما لم يعرفوه من قبل، العمل الجماعي والتعاون على اداء المهام اليومية المنزلية مع أفراد الأسرة الآخرين يقوي روابط ويحسن التواصل فيما بينكم،كما يساعدك تعلم العمل في ظروف أقل من المثالية على أن تكون موظفًا أكثر مرونة وقابلية للتكيف والإبداع.

المصدر
healthline

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى