متى يستطيع طفلك الجلوس؟

تعتبر مرحلة قدرة طفلك على الجلوس بمفرده تجربة مثير للاهتمام لديه، حيث يبدأ مرحلة جديدة من اللعب والاستكشاف، والاستمتاع في تناول وجبات الطعام بوضعية مريحة، كما يستطيع استكشاف العالم من حوله.

من المحتمل ظهور علامات قدرة طفلك على الجلوس خلال السنة الأولى من عمره، قد يكون طفلك قادرًا على الجلوس مبكرًا في عمر ستة أشهر مع القليل من المساعدة للوصول إلى الوضعية المريحة والصحيحة بشكل مستقل.

ما هي العلامات التي تخبرك أن طفلك أصبح مستعدًا للجلوس؟

  •  يكون طفلك مستعدًا للجلوس إذا كان لديه القدرة على التوازن في الرأس، وبتالي ستكون الحركات الجسدية الأخرى أكثر سهولة.
  • يدفع طفلك نفسه للأعلى عند الاستلقاء ووجههم لأسفل.
  • يبدأ طفلك بالجلوس لفترات قصيرة إذا وضعته في وضع مستقيم.
  • الاستعداد للزحف.
  • قدرة طفلك على تثبيت نفسه في وضع الجلوس، ومع التدريب الكافي ، سوف يكتسب طفلك القوة والثقة ، وسوف يجلسون مثل المحترفين في أي وقت من الأوقات.

ما الذي يمكنك فعله لمساعدة طفلك على الجلوس؟

إن إعطاء طفلك فرصة لمحاولة الجلوس في وضع مستقيم قد يساعده على اكتساب القوة للجلوس بشكل مستقل، يتطلب الجلوس بشكل مستقل تحركلات في اتجاهات مختلفة، من اليسار الى اليمين ومن الأمام الى الخلف، هذا يعني أن الأمر يتطلب الكثير من القوة والتدرب على التحرك.

لمساعدة طفلك على تعلم الجلوس:

  1. امنح طفلك المحاولة والخطأ عدة مرات، مع البقاء على مقربة منه، ولكن دعه يستكشف ويجرب أساليب مختلفة وحركات عديدة.
  2. وضع طفلك على الارض يعزز مهارة الجلوس.
  3. عدم وضع طفلك في وضعية المقعدأو الكرسي المتحركة(الدراجة)، كونها توئر على تأخير قدرة الجلوس فيما بعد.
  4. ضعي طفلك ضمن حجرك أو بين ساقيك على الأرض، مع القيام بنشاط مشترك مثل قراءة كتاب وغناء الأغاني وتجربة ألعاب حركية المختلفة.
  5. ضعي وسائد داعمة حول طفلك عندما يحاول الجلوس مع الاشراف عليه.

ما العلاقة بين وقت الاستلقاء على البطن والجلوس؟

وقت الزحف على البطن هو أساس وضعية الجلوس، إذا كان طفلك لا يحب اللعب على بطنه لفترات طويلة من الوقت ، فابدئي بتخصيص عدة دقائق في اليوم لتحفيز طفلك على الزحف، من خلال الجلوس على بطنك مع وضع طفلك على نفس مستوى عينك، قد تحفز رؤية وجهك طفلك على البقاء في الوضع الاستلقاء على البطن لفترة أطول، يمكنك أيضًا محاولة وضع مرآة ناعمة على الأرض حتى يتمكن طفلك من رؤية وجهه، مع التأكد على حصول طفلك على قسط جيد من الراحة وحفاضة نظيفة، هذا يجعل تجربة الجلوس أكثر متعة لطفلك.

هل يمكن لطفلي استخدام مقعد(الدراجة) بأمان؟

تشرح أخصائية العلاج الطبيعي للأطفال ، أنه عندما يتم وضع الأطفال في مقعد الجلوس (الدراجة) مبكرًا جدًا أو لفترات طويلة من الوقت ، فقد يتداخل ذلك مع تنمية مهاراتهم الحركية، مثل يصبح هناك كسل عند طفلك في تحريك ساقيه وجذعه.

من الممكن الانتظار حتى يقترب طفلك من بلوغ مرحلة الجلوس لاستخدام مقعد الأطفال، فكري في الانتظار حتى فترة ما بين 6 و 8 أشهر. ولا تعتمدي على هذا المقعد فقط كأداة وحيدة لتقوية المهارات الحركية لطفلك.

ماذا يجب أن تفعل إذا تأخر النمو لدى طفلك؟

إذا لم يستطيع طفلك الجلوس بمفرده في عمر تسعة أشهر ، فاتصل بطبيب الأطفال، قد يكون من الجيد التصرف في وقت مبكر ، خاصة إذا كان طفلك يقترب من 9 أشهر وغير قادر على الجلوس مع الدعم، حيث يختلف النمو من طفل لآخر ، ولكن قد يكون هذا علامة على تأخر في المهارات الحركية.

تشمل العلامات التي تشير لتأخر المهارات الحركية ما يلي:

تصلب العضلات

ليس لديه سيطرة على الرأس

لا يصل إلى الأشياء أو يضعها في فمه

في النهاية بمجرد أن يجلس طفلك ، حاولي تعزيز استقلاليته من خلال التدرب على الانتقال من الأرضية إلى الجلوس، ستساعد هذه الممارسة على تقوية جميع عضلاته الأساسية وتساعده على اكتساب الثقة.

المصدر
healthline

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى