التمارين الهوائية مقابل التمارين اللاهوائية: أيهما أفضل لخسارة الوزن؟

هناك الكثير من الجدل حول نوع التمارين الرياضية الأفضل لصحتك، تعني التمارين الهوائية، أنك تحرك جسمك وتتنفس بشكل أسرع وتزيد من تدفق الدم، وهو نشاط يستمر لفترة طويلة من الزمن، أمثلة عن تمارين هوائية المشي أو ركوب الدراجة أو الجري، أما التمارين اللاهوائية هي نشاط قصير ومكثف، أمثلة عن تمارين اللاهوائية الركض أو رفع الأثقال.

أيهما أفضل لخسارة الوزن؟

لكل من التمارين الهوائية واللاهوائية فوائد ، ويجب أن تدمج كل منهما في روتينك، ولكن إذا كان هدفك الأساسي هو التخلص من الدهون وفقدان الوزن ، فإن التمارين اللاهوائية هي الأفضل.

في التمارين الهوائية، تمتلك عضلاتك ما يكفي من الأكسجين لإنتاج الطاقة اللازمة لأداء التمارين، بينما التمارين اللاهوائية “بدون أكسجين” فإن جسمك يطلب الأكسجين بشكل أكبر، هذا يؤدي إلى إنتاج حمض اللاكتات و بتالي الإجهاد العضلي والشعور بالتعب و جسمك يطلب إيقاف التمرين.

لماذا تعتبر التمارين اللاهوائية أفضل لفقدان الدهون؟

يتم تنفيذ التمارين الهوائية، بوتيرة ثابتة ومنخفضة إلى معتدلة، هذا النوع من التمارين، الذي يستخدم ألياف عضلية بطيئة النتوء ، رائع لتحسين الدورة الدموية والقلب وتحسين القدرة على التحمل العضلي.

بينما يُعتقد عمومًا أن تمارين الكارديو منخفضة الكثافة هي الأمثل لفقدان الدهون، حيث يستخدم جسمك نسبة أعلى من الدهون للحصول على الطاقة، فإن إجمالي كمية الطاقة المحروقة عند أداء هذه التمارين أكبر من تلك التي يتم حرقها أثناء التمرينات اللاهوائية لفترة زمنية معينة. هذا يعني أنه بالنسبة لمعظم الناس ، هناك حاجة لفترات طويلة من التمارين الهوائية لتحقيق فقدان كبير للدهون.

بينما يتم تنفيذ التمارين اللاهوائية على شكل تدريب متقطع عالي الكثافة مع فترات راحة، هذا مفيد لعدة أسباب منها:

توفير الوقت

يمكنك الحصول على تمرين مكثف خلال فترة قصيرة من الزمن، في حال كان لديك وقت محدد لممارسة الرياضة، فإن جلسة من تمارين المقاومة تُعد خيارًا رائعًا، سوف تحرق سعرات حرارية كثيرة، مقارنة مع نفس الوقت الذي تفعل أثناء ممارسة التمارين الهوائية المستقرة.

حرق المزيد من السعرات الحرارية

ستحرق المزيد من السعرات الحرارية أثناء هذا الوقت، في نهاية اليوم ، كلما كان التمرين أصعب ، زادت السعرات الحرارية التي تحرقها، سوف تؤدي التمارين اللاهوائية في حرق السعرات الحرارية بشكل أعلى مما لو كنت قد مشيت أو ركبت دراجتك خلال نفس الفترة الزمنية.

زيادة التمثيل الغذائي

ستبني العضلات وتزيد من التمثيل الغذائي الخاص بك، تزيد التمارين اللاهوائية من حجم العضلات وقوتها، هذا يعني أنك ستزيد من كتلة العضلات ، مما يؤدي بدوره إلى تسريع عملية التمثيل الغذائي لأن العضلات تحرق المزيد من السعرات الحرارية من تلك الدهون.

تأثير ما بعد الحرق

الاسم العلمي لتأثير ما بعد الحرق هو الاستهلاك الزائد للأكسجين بعد التمرين، وهو كمية الأكسجين المطلوبة لإعادة الجسم إلى حالة الراحة، تحفز جلسات التمارين اللاهوائية ارتفاع كمية الأوكسجين لأنك تستهلك المزيد من الأكسجين أثناء التمرين ، مما يخلق عجزًا أكبر ليحل محل ما بعد التمرين، هذا يعني أنك ستستمر في حرق السعرات الحرارية حتى بعد انتهاء جلسة التمارين المقاومة.

سلبيات التمارين اللاهوائية(المقاومة)

على الرغم من أن تمارين المقاومة مفيدة لفقدان الوزن ، إلا أن هناك بعض السلبيات، منها لا تناسب الجميع، فهذه التمارين الرياضية، تتطلب مستوى جيد من اللياقة، إذا كنت جديدًا في ممارسة الرياضة ، فقد تكون شديدة جدًا على جسمك ، وتحديداً قلبك، ويمكن أن تكون تمارين المقاومة مؤلمة أثناء الجلسة ، بسبب الشدة العالية.

إذا كنت تشعر باللياقة الكافية لتجربة بعض التمارين اللاهوائية الشديدة ، فجرب هذه التمارين لحرق للسعرات الحرارية.

سباقات السرعة: اركض سريعًا لمدة 30 ثانية ، ثم خذ راحة لمدة دقيقة، كرر لمدة 20 إلى 30 دقيقة.

دائرة التدريب: أكمل كل تمرين في الدائرة لمدة 30 ثانية مع استراحة مدتها 10 ثوان بعد كل تمرين إذا لزم الأمر. كرر هذه الدائرة بشكل مستمر لمدة 10 دقائق:جلس القرفصاء ، القفزة، تمرين الضغط.

في حين أن كل من التمارين الهوائية واللاهوائية لها فوائد صحية ويجب ممارستها خلال روتينك الصحي، فإن التمارين اللاهوائية (المقاومة) يمكن أن تكون أكثر فاعلية لفقدان الدهون والوزن.

إذا كنت تريد دمج التمارين المقاومة مع التمارين الهوائية ، فضع في اعتبارك أن فقدان الوزن الكلي ليس مؤشرًا دقيقًا على فقدان الوزن، لأن جسمك سيخسر الدهون ويبني العضلات، لهذا قم بقياس فقدان الدهون بدلاً من ذلك، أيضاً استشر طبيبك قبل ممارسة أي تمرين عالي الكثافة.

المصدر
healthline

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى