كم من الماء يجب أن تشرب في اليوم؟

تتكون الخلايا الجسمية من حوالي 60 بالمائة من الماء، ويفقد الجسم الماء باستمرار طوال اليوم ، غالبًا عن طريق البول والعرق وعن طريق التنفس.

لمنع الجفاف تحتاج إلى الحصول على الكثير من الماء من الشراب والطعام كل يوم.

هناك العديد من الآراء المختلفة حول كمية المياه التي يجب أن تشربها يوميًا.

يوصي خبراء الصحة عادةً بثمانية أكواب يومياً أي ما يعادل 2 لترًا تقريبًا.

تتحدث هذه المقالة عن أهم الدراسات التي تناول كمية المياه التي تحتاجها، وتشرح كيفية الحفاظ على معدل جيدة في سوائل الجسم.

كم تحتاج من الماء؟

تعتمد كمية المياه التي تحتاجها على الكثير من الأشياء وتختلف من شخص لآخر.

بالنسبة للبالغين فإن التوصية العامة الصادرة عن الأكاديميات الوطنية الأمريكية للعلوم والهندسة والطب تقول ما يلي:

للسيدات: يوصى بشرب 11.5 كوب (2.7 لتر) خلال اليوم.

للرجال : 15.5 كوب (3.7 لتر) خلال اليوم.

ويشمل ذلك السوائل من الماء والمشروبات مثل الشاي والعصير ومن الطعام.

يعتمد مقدار الماء الذي تحتاجه أيضًا على عدة عوامل منها:

موقعك: مكان عيشك يؤثر على الكمية التي تحتاجها من المياه، ففي حال كنت تعيش في المناطق الحارة أو الرطبة أو الجافة، أو إذا كنت تعيش في الجبال أو على المرتفعات، ستحتاج إلى شرب الكثير من المياه.

نمط التغذية لديك: إذا كنت تشرب الكثير من القهوة وغيرها من المشروبات التي تحتوي على الكافيين ، فقد تفقد المزيد من الماء من خلال التبول الزائد، وسوف تحتاج إلى شرب المزيد من الماء إذا كان نظامك الغذائي غنيًا بالأطعمة المالحة أو الحارة أو السكرية.

درجة الحرارة أو الموسم: قد تحتاج إلى شرب المزيد من المياه في أشهر الصيف الحارة جداً بسبب التعرق.

مدى نشاطك: إذا كنت شخص نشيط أثناء النهار أو تمشي كثيرًا أو تمارس الرياضة، فستحتاج إلى الإكثار من شرب الماء لتغطية فقدان الماء.

صحتك: إذا كنت تعاني من عدوى أو حمى ، أو  إذا فقدت السوائل من خلال الإقياء أو الإسهال ، فستحتاج إلى شرب المزيد من الماء.

الحمل أو الإرضاع: إذا كنت حاملاً أو ترضعين طفلك ، فستحتاجين إلى شرب المزيد من الماء لمنع الإصابة بالجفاف.

هل يؤثر قلة شرب الماء على مستويات الطاقة ووظائف المخ؟

شائع لدى الكثير من الناس أن قلة شرب الماء سوف يوثر على مستويات الطاقة لديك ووظائف الدماغ سوف تبدأ بالتدهور.

أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على النساء أن فقدان السوائل بنسبة 1.36 في المائة بعد التمرين يُضعف المزاج والتركيز ويزيد من وحدة الصداع.

وجدت دراسة أخرى في الصين أن عدم شرب الماء لمدة 36 ساعة كان له آثار ملحوظة على الشعور التعب و قلة الانتباه والتركيز وسرعة الغضب.

هل شرب الكثير من الماء يساعدك على إنقاص الوزن؟

شرب المزيد من الماء قد يقلل من وزن الجسم عن طريق زيادة معدل حرق الدهون وكبح الشهية.

وفقًا لدراسة فإن شرب المزيد من الماء أكثر من المعتاد يرتبط بانخفاض وزن الجسم، وأن الجفاف المزمن مرتبط بالسمنة والسكري والسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية .

قدر الباحثون أن شرب (2 لتر) في يوم واحد زاد من استهلاك الطاقة بنحو 23 سعرة حرارية في اليوم بسبب الاستجابة الحرارية.

يمكن لشرب الماء قبل نصف ساعة من تناول الوجبات أن يقلل أيضًا من عدد السعرات الحرارية التي تستهلكها في النهاية، قد يحدث هذا لأنه من السهل على الجسم أن يخلط بين العطش والجوع.

هل شرب المزيد من الماء يساعد في الوقاية من الأمراض؟

ماء

قد تستجيب العديد من المشكلات الصحية بشكل جيد لزيادة تناول الماء مثل:

الإمساك: يمكن أن يساعد كثرة شرب الماء في علاج الإمساك ، وهي مشكلة شائعة جدًا.

التهابات المسالك البولية: أظهرت الدراسات الحديثة أن زيادة استهلاك الماء قد يساعد في منع عدوى التهابات المسالك البولية.

حصى الكلى: شرب كميات كبيرة من السوائل يقلل من خطر الإصابة بحصوات الكلى.

نضارة البشرة: تشير الدراسات إلى أن المزيد من الماء يؤدي إلى ترطيب أفضل للبشرة ، وتحسين النقاء والتأثيرات على حب الشباب.

هل السوائل الأخرى تُحتسب؟

المياه العادي ليست هي الشراب الوحيد الذي يساهم في توازن السوائل لديك، حيث يمكن أن يكون للمشروبات والأطعمة الأخرى أن يكون لديها تأثير كبير.

تحتوي معظم الأطعمة على الماء بنسب متفاوتة، تحتوي اللحوم والأسماك والبيض وخاصة الفواكه والخضروات على الماء.

يمكن أن تساعد القهوة أو الشاي والأطعمة الغنية بالماء معًا في الحفاظ على توازن السوائل لديك.

 

في نهاية المقال لا أحد يستطيع أن يخبرك بالضبط بكمية المياه التي تحتاجها، هذا يعتمد على العديد من العوامل، لا يحتاج معظم الناس إلى التركيز كثيرًا على تناولهم للمياه ، لأن الجسم لديه إشارة تخبرهم بضرورة شرب الماء مثل الشعور بالعطش التلقائي.

المصدر
healthline

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى