هل من السيء فقدان الوزن بسرعة كبيرة؟

من الطبيعي أن ترغب في إنقاص الوزن في أسرع وقت ممكن ، ولكن ربما تم إخبارك أنه من الأفضل إنقاص الوزن بوتيرة بطيئة وثابتة، وذلك لأن معظم الدراسات تظهر أن الأشخاص الذين يفقدون الوزن ببطء هم أكثر عرضة للحفاظ عليه على المدى الطويل، في هذا المقال سنتعرف على مساوئ فقدان الوزن بسرعة. 

متى يعتبر فقدان الوزن بشكل سريع؟

وفقًا للعديد من الخبراء ، فإن خسارة (0.45 – 0.9 كجم) في الأسبوع يعد معدلًا صحيًا وآمنًا.

يعتبر فقدان أكثر من ذلك سريعًا جدًا ويمكن أن يعرضك لخطر الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية ، بما في ذلك فقدان العضلات و تشكل حصى المرارة ونقص التغذية وانخفاض التمثيل الغذائي.

أحد أكثر الطرق شيوعًا التي يحاول بها الناس فقدان الوزن بسرعة هي ممارسة الرياضة بكثرة ، واتباع “نظام غذائي قاسي” أو نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية للغاية أقل من 800 سعرة حرارية في اليوم .

غالبًا ما يفضل الناس خيار تناول نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية جدًا ، لأنه غالبًا ما يكون إنقاص الوزن من خلال النظام الغذائي أسهل من ممارسة الرياضة.

ومع ذلك ، إذا كنت قد بدأت للتو نظامًا غذائيًا أو خطة تمارين رياضية ، فقد تفقد أكثر من (0.9 كجم) في الأسبوع الأول.

وخلال هذه الفترة يعد فقدان الوزن السريع أمرًا طبيعيًا فأنت تفقد “وزن الماء”.

عندما تستهلك سعرات حرارية أقل مما يحرقه جسمك ، يبدأ جسمك في الانغماس في مخزون الطاقة ، والمعروفة باسم الجليكوجين.

يرتبط الجليكوجين في جسمك بالماء ، لذلك عندما تحرق الجليكوجين للحصول على الطاقة ، يطلق الجسم أيضًا هذا الماء.

هذا هو السبب في أنك قد تواجه انخفاضًا كبيرًا في الوزن خلال الأسبوع الأول.

بمجرد أن يستهلك جسمك مخزونه من الجليكوجين ، يجب أن يستقر فقدان الوزن عند (0.45 – 0.9 كجم) في الأسبوع.

مقالات ذات صلة:

كم عدد السعرات الحرارية التي يجب أن تأكلها في اليوم لإنقاص الوزن؟

14 وجبة خفيفة صحية تساعد على إنقاص الوزن

هل يمكنك الحفاظ على فقدان الوزن بسرعة؟

يستعيد معظم الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نصف الوزن الذي فقدوه بعد عام واحد فقط.

والأسوأ من ذلك ، أن كل من يتبع نظامًا غذائيًا تقريبًا يستعيد الوزن الذي فقده بعد 3-5 سنوات.

لهذا السبب يقترح الخبراء في كثير من الأحيان فقدان الوزن بوتيرة بطيئة ولكن ثابتة.

تظهر معظم الدراسات أن الأشخاص الذين يفقدون الوزن بوتيرة بطيئة ولكن ثابتة هم أكثر عرضة لإبقائه بعيدًا على المدى الطويل.

أيضًا ، تساعد الخطط التي تشجع على فقدان الوزن البطيء عادةً على بناء سلوكيات غذائية صحية مثل تناول المزيد من الفواكه والخضروات وشرب عدد أقل من المشروبات المحلاة بالسكر.

يمكن أن تساعدك مثل هذه السلوكيات في الحفاظ على الوزن عن المدى الطويل .

في إحدى الدراسات ، اتبع مجموعة مكونة من 103 شخص نظام غذائي سريع لفقدان الوزن لمدة 12 أسبوع ، بينما مجموعة أخرى مكونة من 97 شخص اتبعوا نظام غذائي بطيئ ولكنه ثابت لفقدان الوزن لمدة 36 أسبوع.

بعد ما يقرب من 3 سنوات ، استعاد ما يقرب من 70٪ من الأشخاص في كلا المجموعتين كل الوزن الذي فقدوه، هذا يعني أن كلا النظامين كانا فعالين بنفس القدر في النهاية.

يحاول الأطباء وأخصائيي التغذية أيضًا تقليل المخاطر الصحية التي تأتي مع تناول عدد قليل جدًا من السعرات الحرارية، وتشمل هذه المخاطر فقدان العضلات ونقص التغذية وحصى المرارة.

الأشخاص الذين يجربون هذه الأنظمة الغذائية بمفردهم لديهم مخاطر أكبر للإصابة بهذه الحالات الطبية.

وغالبًا ما تكون الأنظمة الغذائية التي تعزز فقدان الوزن السريع منخفضة جدًا في السعرات الحرارية والعناصر الغذائية تزيد من خطر الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية ، خاصة إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا سريعًا لفقدان الوزن لعدة أسابيع.

 

لذا إذا كنت ترغب في إنقاص الوزن والحفاظ عليه ، حاول أن تفقده بمعدل بطيء ولكن ثابت حوالي (0.45 – 0.9 كجم) في الأسبوع، حيث تظهر الأبحاث أن فقدان الوزن البطيء والثابت أسهل في الحفاظ عليه على المدى الطويل، لأنه أفضل لتطوير سلوكيات الأكل الصحي ، وهو أكثر أمانًا من فقدان الوزن بسرعة كبيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى