حكة البطن أثناء الحمل

خلال الحمل قد تتوقعين ظهور أعراض شائعة لدى الحوامل، مثل غثيان الصباح، زيادة الوزن، وتورم الكاحلين، وربما حرقة في المعدة، ولكن ما قد لا تتوقعينه هو حكة في البطن أو حكة في السرة، في هذا المقال سنتعرف على أسباب حكة البطن أثناء الحمل وكيف يمكن التعامل معها.

الأسباب الشائعة لحكة البطن أثناء الحمل

أولاً يجب أن تعلمي أن حكة البطن أثناء الحمل أمر شائع جداً ، فيما يلي أسباب الحكة:

تمدد الجلد

خلال الحمل قد تلاحظين وجود سلسلة من الخطوط الحمراء أو الوردية تمتد عبر بطنك والسبب امتداد جلدك لاستيعاب الرحم المتنامي.

علامات التمدد شائعة أيضًا على الثديين والفخذين والأرداف أثناء الحمل.

يمكن أن يسبب التمدد الشديد للجلد الشعور بالحكة أو حتى التهيج أو الألم.

هل زيت الخروع جيد لعلاج علامات التمدد البشرة؟

جفاف الجلد

الجلد الجاف هو أيضًا سبب شائع لحكة الجلد في أي مكان من الجسم ، بما في ذلك بطنك الذي ينمو.

تعاني العديد من النساء الحوامل من جفاف الجلد نتيجة التغيرات الهرمونية التي تجعل الجلد يفقد بعض الرطوبة والمرونة.

قد تلاحظ أيضًا بعض التقشر في الجلد أيضًا.

ما أعراض الجفاف الشديد أثناء الحمل؟

 

الأسباب الأقل شيوعًا لحكة البطن أثناء الحمل

هناك حالات طبية أخرى يمكن أن تجعلك تخدشين بطنك، بعضها غير خطر ولكن يسبب الشعور بالازعاج وبعضها الأخر خطر ويسبب أعراض أخرى، فيما يلي بعض الحالات المرضية التي تسبب الحكة.

حطاطات ولويحات شروية حاكة للحمل

حطاطات ولويحات شروية حاكة (PUPPP) – تسمى غالبًا طفح الحمل – تتسبب في ظهور نتوءات وخلايا حمراء صغيرة على جلدك في الأشهر الأخيرة من الحمل.

يمكن أن تخلق النتوءات بقعًا أو لويحات على بطنك تسبب حكة شديدة، وقد تنتشر اللويحات أيضًا على فخذيك وأردافك.

يؤثر PUPPP على حوالي 1 من كل 160 حالة حمل ، حيث تشير الأبحاث إلى أنه أكثر شيوعًا في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل الأول أو بعد الولادة مباشرة.

إن PUPPP غير خطر وعادة ما يذهب بعد فترة وجيزة من الحمل ، ويمكنك وضع كورتيكوستيرويد موضعي على مناطق الحكة،  مع الكمادات الباردة.

الحمل الفقاعي

يعد اضطراب المناعة الذاتية المرتبط بالحمل نادرًا جدًا – حيث يصيب حوالي 1 من كل 40.000 إلى 50000 حالة حمل.

يسبب طفح جلدي شديد الحكة على البطن والجذع.

يمكن أن يبدأ الحمل الفقاعي في أي وقت أثناء الحمل ، ولكن من المرجح أن يحدث في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل.

يسبب ظهور نتوءات حمراء على جذعك والتي قد تنتشر إلى مناطق أخرى ، ويصاب العديد من الأشخاص أيضًا ببثور مملوءة بالسوائل في المناطق المصابة.

تحدث هذه الحالة بسبب أن الأجسام المضادة الذاتية (IgG) ، تهاجم أنسجة الجسم ، مما يؤدي إلى حدوث التهاب وتراكم السوائل بين طبقات الجلد.

ركود صفراوي داخل الكبد 

يبدأ الركود الصفراوي في الحمل عادةً بحكة شديدة في اليدين والقدمين ، ولكن الحكة قد تنتشر إلى أجزاء أخرى من جسمك ، بما في ذلك البطن.

لسوء الحظ ، إنها ليست مجرد حالة حكة مزعجة، إنها حالة تمنع الكبد من إطلاق العصارة الصفراوية ، والتي تساعد عادةً على تكسير الأطعمة التي تتناولها أثناء الهضم.

نتيجة لذلك ، تتراكم الصفراء في الكبد ثم تتسرب إلى مجرى الدم ، مما يسبب الحكة.

إذا لاحظت أنك تعانين من الكثير من الحكة ، ولكن لا يوجد طفح جلدي، فقد يكون لديك ركود صفراوي في الحمل.

لا تكتفي بوضع القليل من المرطب أو تناول مضادات الهيستامين، بل اتصلِ بطبيبك ، لأن الركود الصفراوي داخل الكبد يرتبط بزيادة مخاطر الولادة المبكرة وولادة جنين ميت.

كيف يمكن تخفيف حكة البطن أثناء الحمل؟

وضع مرطب: ضعي طبقة سميكة من المرطب على بطنك بالكامل بعد الاستحمام للمساعدة في ترطيب الجلد ومنع الجفاف.

الاستحمام أو الحمامات الفاترة: الماء الساخن معروف بأنه يجفف الجلد ، لكن الماء الفاتر لن يكون له نفس التأثير، استخدم منظفًا معتدلًا لا يسبب تهيجًا لبشرتك ويجفف بشرتك.

حمامات الشوفان: قد يساعد دقيق الشوفان في علاج الحكة الناتجة عن الحمل.

كمادات باردة: الكمادات الباردة هي استراتيجية أخرى للتخفيف من الانزعاج الناجم عن تهيج الأكزيما أو حكة الجلد على بطنك.

الكورتيكوستيرويدات الموضعية: قد يقلل المنتج الذي لا يستلزم وصفة طبية مثل الهيدروكورتيزون بعض الحكة، لكن استشر طبيبك قبل وضع كريم الستيرويد الموضعي على بطنك.

مضادات الهيستامين: قد يكون مضاد الهيستامين الفموي مساعد لتقليل عامل الحكة بشكل مؤقت.

 

في النهاية ، مع نمو بطنك أثناء الحمل وتمدد الجلد ، من المتوقع حدوث بعض الانزعاج و حكة البطن أثناء الحمل، لهذا لايوجد داعي للقلق،  وإذا لاحظتِ أعراض أخرى، أو إذا كانت الحكة لا تطاق، أخبري الطبيب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء ايقاف مانع الاعلانات