قلق الحمل: الأسباب والأعراض

قلق الحمل

1 من كل 10 نساء حوامل يعانين من قلق الحمل، ربما سمعت أن اكتئاب ما بعد الولادة هو مصدر قلق كبير للنساء بعد الولادة، ولكن هناك حالات مزاجية أخرى قد تؤثر على حملك، بعض النساء أثناء الحمل تشعر بالقلق والخوف وقد يؤثر على حياتها اليومية.

ما أسباب قلق الحمل؟ ماهي الأعراض وكيف يمكن العلاج؟ سنعرف ذلك من خلال هذا المقال.

ما أسباب القلق أثناء الحمل؟

القلق أثناء الحمل
القلق أثناء الحمل

تعاني بعض النساء من تغيرات عديدة أثناء الحمل وسببها هو التغيرات الهرمونية أو هرمونات الحمل.

قد تؤثر التغيرات الهرمونية أثناء الحمل على المواد الكيميائية في دماغك، ومن الممكن أن تسبب القلق.

الحمل يحدث تغيير هائل على مشاعرك وأحاسيسك، ومن الممكن أن يؤثر على نومك.

ما هي التغيرات الجسدية التي يمكن أن تتوقعيها أثناء الحمل؟

ما أعراض القلق أثناء الحمل؟

درجة معينة من القلق أمر طبيعي أثناء الحمل.

قد تكون تجربة الحمل جديدة بالنسبة لك، أو ربما واجهتي مواقف في الماضي، مثل الإجهاض، تكون سبب للقلق.

ولكن إذا بدأت هذه المخاوف تتداخل مع الحياة اليومية ، فقد تكونِ مصابة بالقلق.

تشمل الأعراض:

  • الشعور بالقلق لا يمكن السيطرة عليه
  • القلق المفرط بشأن الأشياء ، وخاصة صحتك أو طفلك
  • عدم القدرة على التركيز
  • الشعور بالضيق أو الانفعال
  • وجود عضلات متوترة
  • عدم القدرة على النوم

قد تؤدي نوبات القلق إلى نوبات هلع.

أثناء نوبة الهلع، قد تكون الأعراض جسدية، مما قد يجعل التجربة أسوأ بكثير.

تشمل أعراض نوبة الهلع ما يلي:

  • الشعور وكأنك لا تستطيع التنفس
  • تشعر وكأنك مجنون
  • الشعور وكأن شيئًا فظيعًا قد يحدث

 

عوامل الخطر للقلق أثناء الحمل

بينما يمكن أن يصاب أي شخص بالقلق أثناء الحمل ، هناك بعض عوامل الخطر التي قد تساهم بحدوث القلق ، تشمل:

الوراثة: وجود تاريخ عائلي من القلق أو نوبات الهلع

سبق وأن عانيتي من القلق: التاريخ الشخصي للقلق أو نوبات الهلع أو الاكتئاب

الصدمة السابقة

الأدوية: استخدام بعض العقاقير المحظورة

الإجهاد الزائد: قد يكون التوتر والتعرض للضغوط في الحياة اليومية من أسباب حدوث القلق

ما علاج قلق الحمل؟

علاج قلق الحمل
علاج قلق الحمل

لا تتطلب حالات القلق الخفيفة عادة أي علاج محدد ، على الرغم من أنه من الجيد التعبير عن مشاعرك  ومخاوفك لطبيبك.

في الحالات الشديدة ، قد يوصي طبيبك بالأدوية بعد الموازنة بين الفوائد والمخاطر.

ترتبط المستويات العالية من القلق أثناء الحمل بخطر الإصابة بأمراض مثل تسمم الحمل والولادة المبكرة وانخفاض الوزن عند الولادة.

ما هو تسمم الحمل؟

ما هي مضاعفات الولادة المُبكرة على طفلك؟

في النهاية قلق الحمل أمر شائع عند الحوامل، يمكن تخفيف أعراض القلق عن طريق التعبير عن مشاعرك وممارسة الأنشطة البدنية و التحدث مع المرافقين وطبيبك لمساعتك في تخفيف من الضغوط والمخاوف لديك.

اجعل خطوط الاتصال مفتوحة مع الأشخاص الذين تحبهم ، وجرب بعض تقنيات إدارة الإجهاد ، وأبق طبيبك على اطلاع.

كلما حصلت على المساعدة بشكل أسرع ، كلما تمكنت من اكتساب راحة البال بشكل أسرع من أجل صحتك وصحة طفلك الذي ينمو.

المصدر
healthline
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء ايقاف مانع الاعلانات