7 نصائح للتعامل مع القلق أثناء الحمل

القلق أثناء الحمل

1 من كل 10 نساء حوامل يعانين من القلق أثناء الحمل، ربما سمعت أن اكتئاب ما بعد الولادة هو مصدر قلق كبير للنساء بعد الولادة، ولكن هناك حالات مزاجية أخرى قد تؤثر على حملك، بعض النساء أثناء الحمل تشعر بالقلق والخوف وقد يؤثر على حياتها اليومية.

اليك 7 نصائح لتعامل مع القلق أثناء الحمل.

  1. التعبير عن مشاعرك وأحاسيسك

التعبير عن مشاعرك وأحاسيسك

إذا كنت تشعرين بقلق شديد أثناء الحمل ، فمن المهم إخبار شريكك أو صديقك المقرب أو أحد أفراد أسرتك بحيث يكون قادر على تقديم الدعم.

مجرد مشاركة أفكارك ومشاعرك قد يكون كافياً لمنع مشاعر الخوف والقلق من السيطرة على حياتك اليومية.

يمكنك أيضًا أن تطلب من طبيبك أن يحيلك إلى معالج مُدرب على المساعدة في علاج القلق.

قلق الحمل: الأسباب والأعراض

  1. ممارسة نشاط بدني

نشاط بدني للحامل
نشاط بدني للحامل

قد يكون الانخراط في الأنشطة التي تساعد على تقليل التوتر والقلق خيارًا جيدًا لك.

يساعد النشاط البدني جسمك على إفراز الإندورفين.

والتي تعمل كمسكنات الألم الطبيعية في عقلك. يعد تحريك جسمك من أكثر الطرق الموصى بها لإدارة التوتر.

تشمل الأنشطة الفعالة ما يلي:

المشي

اليوغا

لا تحب التنزه أو الركض أو اتخاذ وضعية؟ افعل ما تحب! أي شيء يحرك جسمك يمكن أن يساعدك.

ثبت أن ممارسة التمارين الهوائية لمدة خمس دقائق لها فوائد إيجابية. تحدث دائمًا مع طبيبك قبل البدء في ممارسة روتينية جديدة أثناء الحمل.

7 تمارين يمكن ممارستها خلال الأشهر الأولى من الحمل

  1. نشط عقلك

نشط عقلك
تأمل حامل

يمكنك تجربة الأنشطة التي تساعد جسمك على إطلاق الإندورفين دون التعرق ، بما في ذلك:

التأمل

العلاج بالإبر

العلاج بالتدليك

تمارين التنفس العميق

يُوصي المعهد الأمريكي للإجهاد بالتنفس العميق للبطن لمدة 20 إلى 30 دقيقة يوميًا للمساعدة في علاج القلق.

سيساعد القيام بذلك على توفير المزيد من الأكسجين لدماغك وتحفيز جهازك العصبي.

لتجربتها ، اجلس في وضع مريح وأغلق عينيك. تخيل نفسك تبتسم من الداخل وتحرر التوتر في عضلاتك. ثم تخيل أن هناك ثقوبًا في قدميك. تنفس وتخيل الهواء يدور في جسدك. ازفر وكرر.

  1. النوم

من المهم التأكد من حصولك على قسط كافٍ من النوم.

على الرغم من أن النوم قد يبدو بعيد المنال أثناء الحمل ، فإن جعله أولوية قد يساعد بشكل كبير في علاج أعراض القلق لديك.

هل تستيقظ كثيرًا في الليل؟ حاول أن تأخذ قيلولة كلما شعرت بالحاجة لذلك.

  1. كتابة المشاعر والمخاوف

في بعض الأحيان قد لا تشعر بالرغبة في التحدث.

لكن كل هذه الأفكار تحتاج إلى التفريغ ، حاول أن تبدأ في دفتر يوميات يمكنك فيه التعبير عن مشاعرك دون خوف من أحكام الأخرين.

قد تجد أن تدوين أفكارك ومشاعرك يساعدك على تنظيم مخاوفك أو ترتيب أولوياتها. يمكنك تتبع المحفزات المختلفة لمشاركتها مع طبيبك أيضًا.

  1. تمكين نفسك

توكوفوبيا هو الخوف من الولادة. إذا كان قلقك مرتبطًا بالولادة نفسها ، ففكر في الاشتراك في فصل الولادة.

قد يساعد التعرف على مراحل المخاض المختلفة وما يفعله جسمك وما يمكن توقعه في كل منعطف في إزالة الغموض عن العملية.

غالبًا ما تقدم هذه الفصول اقتراحات للتعامل مع الألم. سيعطونك أيضًا فرصة للدردشة مع أمهات أخريات قد يقلقن بشأن أشياء مماثلة.

  1. اسأل طبيبك

اسأل الطبيب

إذا كان قلقك يؤثر على حياتك اليومية أو كنت تعاني من نوبات هلع متكررة ، فاتصل بطبيبك.

كلما أسرعت في الحصول على المساعدة ، كان ذلك أفضل.

بالإضافة إلى الإحالة إلى المعالج ، قد تكون هناك أدوية يمكنك تناولها للتخفيف من حدة الأعراض.

يجب ألا تشعر بالحرج أبدًا من مشاركة أفكارك ومشاعرك ، خاصةً إذا كانت تهمك.

 

أخيراً القلق أثناء الحمل أمر شائع، لذا قد يساعد الدعم المقدم من محيطك في تخفيف من الضغوط والمخاوف لديك.

اجعل خطوط الاتصال مفتوحة مع الأشخاص الذين تحبهم ، وجرب بعض تقنيات إدارة الإجهاد ، وأبق طبيبك على اطلاع.

كلما حصلت على المساعدة بشكل أسرع ، كلما تمكنت من اكتساب راحة البال بشكل أسرع من أجل صحتك وصحة طفلك الذي ينمو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى